أخبار عاجلة
بشرى سارة لمرضى السكر -
نزف بشرى سارة لمرضى السكر -

عدد جديد من مجلة الكرازة.. مقال للبابا عن القيامة "النقاء والرجاء والعمل"

عدد جديد من مجلة الكرازة.. مقال للبابا عن القيامة "النقاء والرجاء والعمل"
عدد جديد من مجلة الكرازة.. مقال للبابا عن القيامة "النقاء والرجاء والعمل"

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
عدد جديد من مجلة الكرازة.. مقال للبابا عن القيامة "النقاء والرجاء والعمل" الأحد 3 مايو 2020 12:11 صباحاً

كتبت – أماني موسى
حمل غلاف العدد الجديد من مجلة الكرازة والصادر في النسخة الإلكترونية بدون النسخة الورقية نظرًا لاستمرار الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد وتمديد حظر التجوال ، صورة لقداسة البابا تواضروس الثاني والآباء المطارنة والأساقفة في قداس عيد القيامة المجيد والذي أقامه قداسته بكنيسة التجلي بمركز لوجوس البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وجاءت افتتاحية العدد "عظة قداسة البابا بقداس عيد القيامة المجيد ٢٠٢٠" والتي بدأت بتهنئة قداسته إلي جميع أبنائه في كل مكان بالعيد ، وقد تمحورت كلمته حول ثلاث خطوات في مشاهد القيامة الجميلة:

١- الخطوة الأولى: النقاء
إذ لا يمكن للإنسان أن يتمتع بالقيامة وينتقل من حالة الخوف إلي حالة الحب الكامل إلا من خلال نقاء القلب.

٢- الخطوة الثانية: الرجاء
وهو مُرتبط دائمًا بالإيمان وأوضح مثال علي ذلك هي القديسة مريم المجدلية التي صنع المسيح معها عملاً عظيمًا واخرج منها شياطين وصارت تتبعه وذهبت إلى القبر تبحث عن معلمها وهي لديها رجاء قوي تغلبت به علي مخاوفها ومتاعبها الداخلية ودموعها لكي تري المسيح في القبر.

الخطوة الثالثة: البناء (العمل)
وهي خطوة الصعود والارتفاع فبعد نقاء القلب ورجاء العقل يستطيع الإنسان أن يبني ويعمل ويحتضن الآخرين ويخدمهم.

وقد أكد قداسته علي أن القيامة ليست مجرد احتفال إنما حياة تُعاش، كما دعا الجميع لقراءة إنجيل معلمنا يوحنا الحبيب ورسائله الثلاث ومعهم سفر الرؤيا حيث أن مجموع أصحاحاتهم ٥٠ أصحاحًا وهي تتناسب مع فترة الخمسين المقدسة.

وأشار قداسة البابا أنه بالرغم من هذا الاحتفال الكنسي المحدود ففرحة القيامة لا تحدها إيه أحداث فالقيامة في حياة الإنسان وقلبه.

وفي نهاية كلمته وجه قداسته كل المحبة والتحية إلي الآباء المطارنة والأساقفة وللآباء الكهنة والشمامسة والأراخنة ومجالس الكنائس وكل بيت مسيحي في كل أنحاء الكرازة.

كما شكر قداسة البابا كل اخواتنا المسلمين الذين قاموا بالتهنئة وأيضًا هنائهم جميعًا بقرب حلول شهر رمضان ، ليكون شهرًا مقبولاً ترتفع فيه الصلوات والأدعية.

أما عن المقالات فكتب نيافة الأنبا باخوميوس تحت عنوان " القيامة حياة اختبار "متأملا في أربعة امور تجعلنا نعيش بروح القيامة.

وفي ذات السياق تحدث نيافة الأنبا بنيامين بعنوان "القيامة حياة" مشيرًا إلي أن القيامة نقطة تحول في حياة المؤمن ورجاء لكل من يتألم لأن للألم نهاية بالشفاء.

وحول المفهوم الكتابي واللاهوتي للقيامة جاء مقال نيافة الأنبا موسي تحت عنوان " استيقظ أيها النائم ".

من جهة أخري تكلم نيافة الأنبا تكلا عن خمسة نجاحات من خلال القيامة بعنوان " عيد النجاح".

واستكمل نيافة الأنبا يوسف حديثه عن البوق بالكتاب المقدس في مقاله الذي حمل عنوان " يوم بوق وهتاف ٢".

وقدم نيافة الأنبا مارتيروس عدة رموز ومعاني في الأعمال الفنية المتعلقة " بالبانطوكراتور الجالس علي العرش" في مقال حمل ذات العنوان.

وعن الدور الرعوي والوطني للكنيسة في أوقات الكوارث كتب نيافة الأنبا مكاريوس تحت عنوان " الكنيسة في أزمنة الكوارث الطبيعية ١".

هذا بالإضافة إلي العديد من المقالات والموضوعات الهامة والهادفة لكوكبة من الاباء الكهنة والخدام المتخصصين.
يذكر أن مجلة الكرازة، مجلة نصف شهرية تصدر عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

هذا الخبر منقول من الأقباط متحدون

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى