أخبار عاجلة
سويسرا.. فتاة من تنظيم داعش تهاجم امرأتين بسكين -

الصراع من أجل التفوق التكنولوجى والإنترنت اللامركزى

الصراع من أجل التفوق التكنولوجى والإنترنت اللامركزى
الصراع من أجل التفوق التكنولوجى والإنترنت اللامركزى

د.جهاد عودة
 مع استمرار تفشي الفيروس التاجي ، فإن العديد من سكان  الصين  كان لديهم طرق محدودة للوصول إلى المعلومات حول ما يحدث. الرقابة على الإنترنت في الصين شائعة، لكن تكنولوجيا الرقابة الحكومية أصبحت متقدمة جدًا، فهي قادرة على حجب المعلومات حول أحد أكبر الأحداث الإخبارية في العالم ، التي تحدث في بلدهم. فضلا انه من الممكن استخدام الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) للتحايل على المواقع المحجوبة ، لكن الحكومات المحلية غالبًا ما تمتلك القدرة على إغلاق الشبكات الافتراضية الخاصة إذا أرادت ذلك ، مما يجعلها حلًا غير مثالي للرقابة على الإنترنت.

لحل الاخر هو إنشاء موقع ويب باستخدام مجال لامركزي. يربط معظم الأشخاص blockchain بالعملات المشفرة مثل   Bitcoin  و Ripple ، ولكن التكنولوجيا بشكل عام  لديها العديد من القدرات والاستخدامات.  

تم إطلاق عدد من مسجلي النطاقات اللامركزية في السنوات الخمس الماضية ، مما ساعد على نشر مواقع blockchain  ومكافحة الرقابة. إحدى هذه الشركات الناشئة هي شركة     Unstoppable Domains  ومقرها سان فرانسيسكو ، والتي يقول مؤسساها براد كام ومات جولد إنهما ملتزمان بالحفاظ على حرية التعبير وبناء إنترنت مقاوم للرقابة من خلال المجالات اللامركزية.

أسماء النطاقات المركزية هي نطاقات المدرسة القديمة للإنترنت  بالامتداداتها مثل .com و .net و biz ومئات أخرى هي ما تستخدمه غالبية الشركات والمؤسسات في عناوين الويب الخاصة بهم. يتم التحكم فيها بواسطة شركة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة ويتم شراؤها من خلال مسجل المجال مثل GoDaddy أو Bluehost ، ثم تتم استضافة المحتوى بواسطة خدمة مثل Amazon Web Services  .

نظرًا لاستضافة هذه المواقع في مكان واحد فقط ، يمكن إزالتها بسهولة ، على سبيل المثال ، إذا اعتقدت سلطة حكومية أن المحتوى ينتهك قانونًا أو لائحة. على مدار عام واحد من 2018 إلى 2019 ، صادرت وكالة الهجرة والجمارك الأمريكية ، جنبًا إلى جنب مع وزارة الأمن الداخلي ، ويوروبول ، والإنتربول والعديد من وكالات الشرطة ، 30500 اسم نطاق في 20 دولة مختلفة كانت تبيع أفلامًا وبرامج تلفزيونية مقرصنة ومزيفة. الملابس والمستحضرات الصيدلانية. ولكن في البلدان ذات  الحكومات التى تشرع الرقابه، تكون عمليات إزالة المواقع الإلكترونية أكثر شيوعًا والمحتوى الذي تخضع للرقابة يتجاوز بيع المنتجات غير القانونية. غالبًا ما تكون التغطية الإخبارية التي لا تريد الحكومة وصول الجمهور إليها ، مثل المعلومات حول فيروس كورونا أو احتجاجات هونج كونج في الصين.

من ناحية أخرى ، يتم تخزين المجالات اللامركزية ، بما في ذلك الامتدادات مثل crypto  وeth  و .bit والمزيد ، في العديد من الأماكن المختلفة ، مما يجعل من المستحيل تقريبًا إزالتها أو مراقبتها. تعد مجالات Blockchain ذات قيمة لأنها تلغي الحاجة إلى سلطة مركزية مثل ICANN. " بالنظر إلى الاتجاهات العالمية الحالية في كل من الأعمال والحكومة" ، وفقًا لما ذكره ويل مارتينو ، الرئيس التنفيذي لشركة Kadena الناشئة في blockchain ، "من المنطقي تمامًا أن ترغب في الحصول على بديل للاعتماد على كرم مؤسسة كبيرة ذات قوة كبيرة".

هذه هي الفكرة من Unstoppable Domains ، والتي يمكن استخدامها في مهام بسيطة ، مثل الدفع لشخص ما باستخدام التشفير حتى لا تحتاج إلى عنوانه أو رقم هاتفه. قال كام ، وهو أيضًا رئيس تطوير الأعمال في الشركة: "لكن حالة الاستخدام الأكبر هي إنشاء موقع ويب مقاوم للرقابة".

وشبكة زيرونت  ZeroNet، تلك المنصة البديلة التي بدأت في الانتشار مؤخرًا لشبكة الإنترنت، تتقدم بشكل تدريجي في العديد من المناطق حول العالم، مدفوعة بقدرتها على توفير الحرية الكاملة للمستخدمين. يمكنك أن تتخيل هذه الشبكة بأنها عالم الويب الذي يتألف من البتكوين Bitcoin والتشفير وتورنت للتحميل في ذات الوقت. وبالتالي هي توفر منصة للجميع لإنشاء المدونات والأسواق عبر الإنترنت ومواقع الترفيه مثل Netflix و Amazon  وغيرها. لكن الأمر الذي قد يكون سيئا هو استغلال البعض لهذه الشبكة بشكل له اغراض غير انسانيه .

على سبيل المثال، قام مؤيدو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالترويج لاستخدام شبكة زيرونت ZeroNet من أجل نشر الدعاية كجزء من الجهود الرامية إلى الحفاظ على إمكانية الوصول إلى إنتاج التنظيم عبر الإنترنت. داعمو داعش النشطين على تطبيق المراسلة تليغرام Telegram شاركوا روابط على موقع ZeroNet . تستضيف «وكالة أنباء داعش» التي يطلق عليها اسم «أعماق»، والصحيفة الأسبوعية «النبأ» الصادرة باللغة العربية.  

زيرونت أو ZeroNet هي شبكة إنترنت لامركزية معتمدة على تقنية الند للند أو peer to peer. أنشأها Tamas Kocsis في المجر عام 2015 كبديل حقيقي للإنترنت من خلال توزيع كامل مساحة الويب على جميع أنظمة المستخدمين المشاركين وإعطاء السلطة الحسابية للمضيف. استخدمت لغة بايثون أو Python في برمجتها، وهي شبكة مفتوحة المصدر بالكامل. وهي شبكة لامركزية لأنه ليس لها مقر ثابت، فالمحتوى الخاص بهذه الشبكة لا يتواجد في مستضيف أو سيرفر واحد فقط أو خاص بجهة معينة، ولكن جميع محتويات هذه الشبكة موزعة على جميع المستخدمين Seeders تمامًا مثل فكرة التورنت  Torrent.  .

تضح هنا أن فرض رقابة على محتوى هذه الشبكة أو غلق أحد مواقعها يعد شبه مستحيل. بمعنى آخر، لن تكون هناك خوادم مركزية، ولا توجد أي مراقبة خارجية، وسيحصل المستخدمون على إمكانية الوصول الكامل إلى المعلومات من خلال ضمان حقهم في الخصوصية.

تصنف شبكة زيرونت بأنها إحدى شبكات الإنترنت المظلم، وذلك لأنه لا يمكن الوصول إليها مباشرة مثل المواقع العادية، إذ ينبغي أن تقوم بتحميل مجموعة برنامج أولًا، وبعدها تتصفح المواقع على الشبكة. باستخدام هذه الشبكة يمكن إخفاء عنوان IP الخاص بالمستخدم والتي تعتمد على نفس طريقة تشفير عملة البيتكوين وشبكة التورينت.

 والاتصال عبر شبكة ZeroNet  أغلب شبكات الإنترنت المظلم، هذا سيتوفر للفرد  في حالة استخدام خدمة Tor المدمجة بالفعل في شبكة زيرونت، ما  يجعله آمنًا وقادرًا على حماية هويتك وخصوصيتك. معظم مستخدمي شبكة ZeroNet هم من المهتمين بمشاركة وتحميل ملفات التورنت لاستخدامها في تحميل الأفلام والألعاب وغيرها من المنتجات غير المحمية بحقوق نشر.  لا توجد أي تكلفة استضافة للموقع على هذه الشبكة، هو 100% مجاني.  شبكة زيرو نت تستخدم شبكة BitTorrent لمشاركة الملفات، لذلك فإن الشبكة تستخدم بشكل موسع في مشاركة الملفات وتحميلها وتستطيع أن تحميل المحتويات باستخدام التورنت Torrent، وبسرعة كبيرة. كما أنها تستخدم أيضًا نظام تشفير عملة البيتكوين Bitcoins. ستلاحظ هنا أنك لست بحاجة إلى كلمة مرور، لأنه يتم تأمينك بالفعل من خلال نفس مفتاح تأمين محفظة بيتكوين Wallet الخاصة بالفرد.

يمكن الوصول إلى المواقع داخل الشبكة من خلال متصفح ويب عادي عند استخدام تطبيق زيرونت  ZeroNet، الذي يعمل بمثابة مضيف محلي لهذه الصفحات. وبالإضافة إلى استخدام تشفير bitcoin، تستخدم ZeroNet برامج التعقب من شبكة BitTorrent  للتفاوض على الاتصالات بين الأقران.  تتميز شبكة ZeroNet بأنها شبكة إنترنت بكل الخدمات التي تحتاجها، إذ تحتوي على خدمات التحميل ومشاركة المعلومات بمختلف أشكالها، وخدمات بريد إلكتروني ومراسلة، وخدمات دردشة وبحث. كما أنك تستطيع في هذه الشبكة إنشاء مدونة خاصة بك. من السهل جدًا تثبيت هذه الشبكة، فقط قم بتحميل الحزمة واستخراجها وفتح  ZeroNet .سيؤدي هذا إلى فتح متصفحك Default Web Brower وفتح موقع ويب يعمل على خادم محلي.  كثير من المميزات تتواجد في هذه الشبكة تجعلها منتجًا لا يمكن مقاومته: 1-  الأمان - قوة هذه الشبكة تكمن في أنها شبكة لامركزية، ما يعني انعدام أو استحالة منع بعض المحتويات أو إزالتها من قبل الحكومات. هذه الشبكة بالتالي تسمح بزيادة حرية التعبير خصوصًا في ظل الحكومات الاوتوقراطيه. يذكر أن الحكومة الصينية حظرت موقع ZeroNet ومتعقب bittorrent  .، 2-  مستحيل حذف البيانات-  على عكس شبكة الإنترنت العادية التي تمتلئ بالمواقع والخوادم المهجورة، جرى بناء شبكة ZeroNet  بحيث تبقى بياناتها للأبد، ما لم يقرر صاحب المفتاح الخاص إزالة الموقع الذي أنشأه. هناك بالتالي نتيجتان رئيسيتان هنا: أولهما أن هذه الشبكة ستقضي على أعمال جميع مزودي الخوادم الرئيسيين من الشركات الكبرى، وثانيًا، سوف يجعل من المستحيل عمليًا على وكالات إنفاذ القانون إنزال أو فرض السيطرة على المحتوى. 3- البيانات المشتركة- ومن بين نقاط القوة أيضًا التعاون في مشاركة الاستضافة بين مرتادي الموقع أو الصفحة، وهو ما يعني أن البيانات تصبح متوافرة في جميع الأوقات شريطة أن يتواجد مستضيف أو مُرسل واحد على الأقل. الأمر يشبه كثيرًا مشاركة الملفات عبر تورينت، التي تعتمد على المشاركة الجمعية لعدة مستخدمين لدعم استضافة وتحميل الملفات. 4-السرعة- هناك أيضًا سرعة نقل البيانات، فكلما زاد عدد المشاركين زاد قوة الشبكة على عكس الشبكات الأخرى التي تضعف كلما زاد عدد المتصلين بها. 5-  من دون إنترنت- أضف إلى هذا إمكانية تصفح المحتوى حتى عند عدم توافر اتصال بشبكة الإنترنت؛ لأن البيانات متوافرة محليًا على حاسوب المستخدم. في المرة الأولى التي تستخدم فيها الإنترنت، ستقوم بتحديث موقع الويب الخاص بك الذي تم الوصول إليه سابقًا فقط، ثم يتم تخزينها محليًا على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، والذي يمكن مشاهدته من دون الإنترنت أيضًا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالأسماء أبرز الحكام المرشحين لإدارة نهائي دوري أبطال إفريقيا
التالى رئيس وزراء إثيوبيا يقيل وزير الخارجية ورئيس المخابرات وقائد الجيش