أخبار عاجلة

مصر تنهض.. القصة الكاملة لتمثال عرّض صاحبه لسخرية المتخصصين والجمهور.. ودافعت عنه صاحبة تمثال محمد صلاح

مارست الجنس مع حماها وجوزها نايم جنبهم والزوج: حرقتها في أماكن حساسة وقتلتها
مفاجأة فى واقعة انتحار فتاة السيدة اتفقت مع متسول على ممارسة الرذيلة ووجدت نفسها فى حفل جنس جماعى
حالة من الجدل الممزوج بالتهكم سادت أوساط السوشيال ميديا بعد ظهور الصور الاولى لتمثال "مصر تنهض" للنحات أحمد عبد الكريم من داخل مجمع كنوز الجلالة بالعين السخنة، المنحوت من رخام "جلالة صوفيا"، الذى يجسد تمثالا لسيدة معوجة الرأس وتنظر نظرة غير مفهومة رافعة رأسها لأعلى بطريقة أثارت سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي تعريجا على ان هذا ليس فنا أو حتى إبداعا يمكن أن يتم النظر إليه أو يمكن ان يمثل النهضة المصرية أو يتم مقارنته بأى حال من الاحوال بتمثال نهضة مصر للنحات الكبير محمود مختار .
 
نال النحات  أحمد عبد الكريم صاحب التمثال القسط الاكبر من السخرية بسبب عدم اقتناع عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعى بأن هذا يمكن حتى ان نطلق عليه أنه ينتمى لأى نوع من الفنون، ولم يتوقف الامر عند حد السخرية فقط من قبل بعض رواد التواصل الإجتماعى إلا أن عددا ليس بالقليل من الفنانين التشكيليين والكتاب الصحفيين والإعلاميين انخرطوا فى هجوم حاد على صاحب التمثال بحجة أنه يفتقر للحد الأدنى من الفن أو الذوق، كما أن هذا العمل لا يتناسب تماما مع توصيف صورة ذهنية للنهضة المصرية .
 
الكاتب الصحفى محمود التميمى قال عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك " موضوع التمثال فيما أظن موضوع عادي ولا يبعث على القلق بشأن فن النحت في مصر لسبب بسيط .هو أن محمود مختار الله يرحمه أثناء نحت تمثال نهضة مصر في عشرينيات القرن الماضي كان بجانبه عشرات بل مئات ممن يصنعون تماثيل ضعيفة ركيكة مثيرة للسخرية مثل الأخ دكتور الفنون التطبيقية في عشرينيات القرن الحالي ولكن المنظومة و حركة النقد الفني و التذوق السليم كانت تلفظهم سريعًا و كانت المعايير السليمة و الصارمة تجعل هرم الفن و الأبداع واضح المعالم".

وتشدد التميمى فى مهاجمته لتمثال مصر تنهض قائلا " أي حد هنا عاجبه القرف  ده و ناوي يدافع عنه باسم حرية الإبداع وأن الفن حرية وعايز يدافع دفاع المراهقين عن مثاليات مدعاة وان من حق كل إنسان يعمل عمل قبيح رديء غير متقن خالي من الموهبة و مانصادرش على الناس وهايعمل فيها مثقف و يجيب أمثلة لا يجوز القياس عليها دون فحص المسألة و النظر فيها بتجرد وغيرة على تاريخ الفنون في هذا البلد اللي ماحيلتوش غير الفن يتفضل يلغي الصداقة".
 
وعلى نفس وتيرة الهجوم هاجم الفنان التشكيلى هانى جمال تمثال مصر تنهض وناحته أحمد عبد الكريم قائلا " اخطأ الفنان في عرض العمل قبل الانتهاء منه، وعلى الرغم من أن الفنان يملك الحرية في التعبير كيفما شاء في اعماله فإن المتلقي أيضا يملك كامل الحرية في نقد العمل الفني طالما هناك موضوعية، والمشكلة ان اي حد عايز يعمل ترويج للعمل بتاعه بيسميه مصر علي اساس الدوله هاتهتم وكدا بس بيقع في فخ المقارنات وفخ النقد وفخ أين مصر والفخ الأكبر هل انت عامل عمل فني يفهمه عامة الشعب ولا عمل تشكيلي بحت".
 
فيما دافعت الفنانة التشكيلية مي عبد الله صاحبة تمثال محمد صلاح بمنتدى شباب العالم عن تمثال مصر تنهض وعن النحات أحمد عبد الكريم بتعليق على منشوره الذى أظهر فيه صورة التمثال قائلة "جميل تسلم إيدك يا دكتور الناس صعب تفهم يعنى إيه تمثال تجريدى هما لهم التمثال الطبيعى فقط يقدروا يحكموا عليه صعب يستوعبوا تنوع الخامات والنحت المباشر ورخام ويعنى ايه خامة صعبة جدا وسومبوزيوم يعنى ووقت قصير والتمثال فعلا جميل تسلم ايد ومجهود حضرتك.
 
وبعيدا عن النقاد والمتخصصين فقد انهالت تعليقات رواد التواصل الاجتماعى على العمل بالسخرية أحيانا والنقد وعدم الرضا عن العمل احيانا اخرى، الامر الذى وصل لحد أبعد من التهكم يصل للسب والقذف للعمل وصاحبه .

christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

هذا الخبر منقول من: الحق والضلال

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قمران اصطناعيان فرنسيان صغيران لمراقبة المحيطات من الفضاء
التالى بعد ٤٥ عامًا الكنيسة الكلدانية تحتفل بأول قداس لراحة أنفس الموتى (صور)