نكشف لكم ما حدث فى ميدان التحرير بالصور . . وهذا ما ستفعله الرئاسه خلال ايام

نكشف لكم ما حدث فى ميدان التحرير بالصور . .  وهذا ما ستفعله الرئاسه خلال ايام

الاستعانة بشركة خاصة لتأمين الميدان وتوزيع أحواض أشجار الزيتون بمسافات محددة حتى لا تؤثر على سلامة جراج التحرير
انتهت الأجهزة التنفيذية المنوطة بإعادة تطوير ميدان التحرير بالقاهرة، من طلاء المبانى والعقارات السكنية والمحال والأكشاك المطلة على الميدان باللون «البيج»، فضلا عن المبانى ذات الطابع التراثى مثل عمر مكرم ومجمع التحرير ومبنى جامعة الدول العربية ضمن مخطط التطوير ليكون ميدانا حضاريا يليق بتاريخ مصر الحديثة وتحويله لقبلة سياحية تليق برمز الميدان وفقا لما هو معلن من محافظ القاهرة خالد عبدالعال، فضلا عن الانتهاء من إزالة اللافتات التى كانت تحجب واجهات العمارات.
واستعانت الأجهزة المعنية أيضا بأفراد أمن أحدى الشركات الخاصة لحراسة وتأمين المناطق التى تم تطويرها لحين الافتتاح الذى لم يحدد ميعاد له حتى الآن، حيث يقوم أفراد الأمن بمنع المواطنين من الدخول لتلك المناطق المطورة خوفا من حدوث تلفيات للمساحات الخضراء وغيرها من ما تم تطويره.
من جانبه، أعلن رئيس جهاز التنسيق الحضارى، المهندس محمد أبو سعدة، الانتهاء من طلاء 25 عقارا تراثيا وسكنيا مطلا على ميدان التحرير باللون «البيج» الذى حدده الجهاز ضمن مخطط التطوير، مضيفا أنه أيضا تم إضافة عناصر إضائة لهذه المبانى بعد طلائها ليتزين بها الميدان بعد تطويره بشكل يتماشى مع إضاءة المتحف المصرى بالميدان، وكذلك مجمع التحرير والتى قامت بتنفيذها شركة الصوت والضوء.
وأضاف أبو سعدة، فى تصريحات لـ«الشروق»، أنه تم إزالة جميع التشوهات البصرية والإعلانات من أعلى العقارات التراثية المطلة على ميدان التحرير، موضحا أنه بعد طلاء جميع العقارات المطلة على الميدان، أعاد إلى الميدان شكله أوائل القرن الماضى فى كلاسيكياته ورقيه وتحضره.
وأوضح، أنه تم تطوير واجهات المبانى التراثية ذات القيمة المتميزة والمطلة على ميدان التحرير، وذلك بعد إزالة المخالفات التى تشوه الواجهات، وإعادة طلائها بألوان ترابية، بالإضافة إلى ترميم جميع الزخارف المتهالكة والمفقودة على مر الزمان، مضيفا أنه تم التفاوض مع أصحاب المحال التجارية لتغيير لافتات محالهم التجارية بالميدان، إلى لافتات تتماشى مع صيغة الميدان فى قلب منطقة تراثية مسجلة.
من جانبه، قال الدكتور على عبدالرحمن، استشارى السلامة الإنشائية لمخطط تطوير ميدان التحرير، إنه بعد انتهاء الأجهزة المعنية من تثبيت المسلة والأربعة كباش ليس يكون هناك خطرا وفقا لمعيار السلامة الإنشائية، ولا أى تهديد حتى لمحطة المترو.
وفيما يتعلق بأوزان أحواض أشجار الزيتون ومدى تأثيرها على جراج التحرير، أوضح عبدالرحمن لـ«الشروق»، أن وزن الحوض يقترب من الطن، وتم توزيعها بنظام وعلى مسافات محددة وخاضعة لحسابات إنشائية حتى لا تؤثر على سقف جراج التحرير.
5019aed4f9.jpg
2ee004654f.jpg
783cf532dc.jpg
54f719e6d9.jpg
4844dc70be.jpg
dc3800e4ef.jpg
 

هذا الخبر منقول من : الشروق

هذا الخبر منقول من: صوت المسيحي الحر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد ٤٥ عامًا الكنيسة الكلدانية تحتفل بأول قداس لراحة أنفس الموتى (صور)