بالمجان.. 5 مؤشرات تؤكد اقتراب ظهور لقاح كورونا الروسي

بالمجان.. 5 مؤشرات تؤكد اقتراب ظهور لقاح كورونا الروسي
بالمجان.. 5 مؤشرات تؤكد اقتراب ظهور لقاح كورونا الروسي

في الأيام الأخيرة، بدأت الملامح والمؤشرات بشأن لقاح فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي تعمل عليه روسيا تؤكد أنه سيظهر للعالم في وقت قريب، بناء على ما أعلنه عدد من المسئولين والمختصين الروس.

وفيما يلي يقدم "الفجر" المؤشرات التي أعلن عنها المختصين الروس بشأن لقاح فيروس كورونا:

- وزير الصحة الروسى، ميخائيل موراشكو أعلن أن روسيا انتهت من التجارب السريرية على لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن مركز غماليا البحثي الخاص بالفيروسات والتنكولوجيا الحيوية قد أنهى التجارب السريرية، وأن العمل ينصب حاليا على حصول اللقاح على الموافقات المطلوبة.

- روسيا تخطط بدء حملات تلقيح السكان في روسيا ضد فيروس كورونا في شهر أكتوبر القادم، وسيتم توسيع رقعة التلقيح تدريجيا.

- وزارة الصحة الروسية أعلنت التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد في البلاد، سيكون مجانيا ومتاحا للجميع من خلال تغطية حملة التطعيم ضد فيروس كورونا بالكامل من الميزانية، واللقاح سيكون متاحا بالمجان للجميع ولن يحمل أي طابع إلزامي.

- تسعى روسيا إلى تجهيز أول لقاح مضاد للفيروس كورونا في العالم في الأسبوعين المقبلين، وقال المسؤولون الروس إن لقاح فيروس كورونا، الذي أنشأه معهد Gamaleya في موسكو، يهدف إلى الموافقة على الاستخدام العام بحلول 10 أغسطس ثم يتم إعطاؤه للعاملين الطبيين في الخطوط الأمامية، بينما يمر في نفس الوقت بمرحلة ثالثة من الاختبارات.

- مدير عام مركز Vector الروسي للبحوث العلمية رينات ماكسيوتوف، أعلن أن مؤسسته تخطط لبدء إنتاج لقاح ضد فيروس كورونا المستجد في نوفمبر المقبل، قائلا: "نتوقع أن يبدأ الإنتاج في نوفمبر من هذا العام لذلك".

يذكر أنه في نهاية 2019 وبداية 2020، ظهر فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، في الصين، ومن ثم انتشر بعدها في أغلب دول العالم وصنفته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي بعد تخطيه حدود الصين وانتشاره بشكل كبير، وذلك في مارس 2020، ومنذ ذلك التوقيت ودخل العلماء في دائرة البحث عن لقاح للقضاء عليه.

وتتعايش مصر مع فيروس كورونا منذ بداية يوليو الماضي بعد أن اتخذت الحكومة عدة إجراءات من أجل مواجهة الوباء على رأسها إلتزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية وكذلك التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، وهو ما ساهم بشكل كبير في استمرار عجلة الانتاج مع تراجع معدلات ومؤشرات الإصابات يوما بعد الاخر.

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

هذا الخبر منقول من: الحق والضلال

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البابا تواضروس يدشن مذابح وأيقونات دير القديس الأنبا موسى بطريق العلمين
التالى بعد ٤٥ عامًا الكنيسة الكلدانية تحتفل بأول قداس لراحة أنفس الموتى (صور)