مطران الغربية: العمل القسري والبغاء من جرائم الاتجار بالبشر

مطران الغربية: العمل القسري والبغاء من جرائم الاتجار بالبشر
مطران الغربية: العمل القسري والبغاء من جرائم الاتجار بالبشر
قال الأنبا نيقولا أنطونيو، مطران الغربية وطنطا للروم الأرثوذكس، والمتحدث الرسمي للكنيسة في مصر، إن الاتجار بالبشر هو جريمة استغلال للنساء والأطفال والرجال لأغراض عدة بما فيها العمل القسري والبغاء.

وأوضح "نيقولا" عبر "فيسبوك": "تقدر منظمة العمل الدولية عدد ضحايا العمل القسري في العالم بـ21 مليون شخص بمن فيهم من ضحايا الاستغلال الجنسي، وفي حين أن من غير المعلوم عدد الضحايا الذين اُتجر بهم، فإن التقديرات تشير إلى حقيقة أن هناك ملايين البشر في ربقة هذه الممارسات المشينة في العالم".

أضاف أنه في هذا العام اختار مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة شعار "الاستجابة للاتجار بالأطفال والشباب" ليكون شعارا لهذا اليوم العالمي، وستسلط حملة هذا العام الضوء على حقيقة أن ثلث المُتجر بهم هم من الأطفال، ويراد من الشعار كذلك لفت الانتباه إلى القضايا التي يواجهها الأطفال المُتجر بهم، وإلى المبادرات العملية الممكنة لحماية الضحايا من الأطفال وضمان تحقيق العدالة وإنصافهم.

هذا الخبر منقول من الدستور

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مديرو المدارس الكاثوليكية لجنوب الصعيد يجتمعون قبل بدء العام الدراسي
التالى مستشفى «الأسقفية» بمنوف: بدء العمل بعيادة الأطفال حديثى الولادة