أخبار عاجلة
أسعار العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 30-9-2020 -
سعر الدولار اليوم الأربعاء 30 -9-2020 -
تعرف على سعر العملات العربية الأربعاء 30-9-2020 -
واشنطن تنعى أمير الكويت الراحل: كان صديقا وشريكا -
رؤية "بحيري": تركيا بمنهج الشيطان (2) -

أطعمة قد يزيد تناولها من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

أطعمة قد يزيد تناولها من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان
أطعمة قد يزيد تناولها من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

 توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل الشاي الأسود والكاكاو، قد تزيد بشكل مفاجئ من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم.

 

واكتشف البروفيسور يينون بن نيريا في مركز لوتنبرغ لأمراض المناعة والسرطان في الجامعة العبرية في القدس وفريقه، بقيادة الدكتور أليريان كاداش، أن طفرات السرطان ليست بالضرورة جهات فاعلة سيئة في حد ذاتها، وفي الواقع، في بعض البيئات الدقيقة مثل الأمعاء، يمكن لهذه الطفرات أن تساعد الجسم على محاربة السرطان، وليس نشره.

 

ومع ذلك، إذا كان الميكروبيوم المعوي ينتج مستويات عالية من المستقلبات، مثل تلك الموجودة في بعض البكتيريا والأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، بما في ذلك، الشاي الأسود والكاكاو الساخن، فإنه يعمل كبيئة مضيافة بشكل خاص للجينات المتحولة ويسرع نمو سرطانات الأمعاء.

 

ونشرت نتائج هذه الدراسة يوم الخميس 30 يوليو في مجلة  Nature العلمية.

 

ووضع بن نيريا وفريقه في الاعتبار الميكروبات المعوية عندما ألقوا نظرة فاحصة على سرطانات الجهاز الهضمي، ووجدوا أنها السبب وراء تجذر 2% فقط من السرطانات في الأمعاء الدقيقة، بينما تحدث 98% من السرطانات بسببها في القولون.

 

وأحد الاختلافات الرئيسية بين هذين العضوين هو مستويات بكتيريا الأمعاء، حيث تحتوي الأمعاء الدقيقة على عدد قليل، بينما يحتوي القولون على عدد كبير منها.

 

وأوضح بن نيريا: "بدأ العلماء في إيلاء المزيد والمزيد من الاهتمام للدور الذي تلعبه الميكروبات المعوية في صحتنا، آثارها الإيجابية، ودورها الخبيث أحيانا في مساعدة المرض والتحريض عليه".

 

ويشير الفريق أن TP53 الجين الموجود في كل خلية، ينتج بروتينا يسمى p53 يعمل كحاجز للخلية، ويقمع الطفرات الجينية في الخلية. ومع ذلك، عندما يصبح p53 تالفا، فإنه لن يحمي الخلية، بل على العكس تماما، سيعزز السرطان، ويساعد على انتشار الأورام ونموها.

 

ولاختبار نظريتهم أن النبيت الجرثومي المعوي (مجموعة الميكروبات الموجودة في الجهاز الهضمي )  كانت مشاركة في هذه اللعبة، أدخل الباحثون بروتينات p53 المتحورة في القناة الهضمية.

 

وبشكل مثير للدهشة، تفاعلت الأمعاء الدقيقة عن طريق تحويل محرك السرطان p53 المتحور إلى p53 العادي، وتحول إلى "المكثفات الفائقة" التي كانت أفضل في قمع نمو السرطان من بروتينات p53 الصحية.

 

ومع ذلك، عندما تم إدخال الطفرة p53 المتحولة إلى القولون، لم تقم بعملية التحويل ولكنها ظلت وفية لطبيعتها بالدفع نحو السرطان وعززت انتشاره.

 

وقال بن نيريا: "لقد شدنا ما رأيناه. كان لبكتيريا القناة الهضمية تأثير الخير والشر على بروتينات p53 المتحورة.ففي الأمعاء الدقيقة غيرت مسارها بالكامل وهاجمت الخلايا السرطانية، بينما في القولون عززت النمو السرطاني".

 

ومن أجل إثبات أن النبيت الجرثومي المعوي كان عاملا رئيسيا في عمل الطفرة p53 كمحصرات للأورام في الأمعاء الدقيقة ولكن كمسرعات للورم في القولون، قام العلماء بإدارة المضادات الحيوية لقتل النبيت الجرثومي المعوي. وبمجرد أن فعلوا ذلك، لم يكن p53 المتحور قادرا على المضي في اللهو مع السرطان.

 

وأشار الفريق إلى أن النبيت الجرثومي المعوي أو كما يعرف بنبيت البطن، الذي ينتج المستقلبات، والمعروفة باسم "مضادات الأكسدة"، موجودة في تركيزات عالية من الأطعمة مثل الشاي الأسود والشوكولاتة الساخنة والمكسرات والتوت.

 

ومن المثير للاهتمام أنه عندما قام العلماء بتغذية الفئران بنظام غذائي غني بمضادات الأكسدة، قام النبيت الجرثومي المعوي بتسريع وضع محرك السرطان p53.

 

وهذه النتيجة هي مصدر قلق خاصة للمرضى الذين لديهم تاريخ عائلي مع سرطان القولون والمستقيم.

 

وقال بن نيريا: "لقد دهشنا لرؤية مدى تأثير الميكروبات على طفرات السرطان، في بعض الحالات، تغيير طبيعتها تماما". وبالنظر إلى المستقبل، قد يرغب الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم في فحص النبيت الجرثومي المعوي بشكل أكثر تكرارا، والتفكير مرتين في الأطعمة التي يتناولونها مثل مضادات الأكسدة وغير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تعرف على سعر العملات العربية الأربعاء 30-9-2020
التالى اللقاح الـ11 ضد كوفيد-19 في العالم يدخل المرحلة النهائية من التجارب السريرية