المُطران نيقولا أنطونيو مُطران طنطا للروم الأرثوذكس يشدد على الالتزام باستخدام قناع الوجه في الكنائس

المُطران نيقولا أنطونيو مُطران طنطا للروم الأرثوذكس يشدد على الالتزام باستخدام قناع الوجه في الكنائس
المُطران نيقولا أنطونيو مُطران طنطا للروم الأرثوذكس يشدد على الالتزام باستخدام قناع الوجه في الكنائس

موضوع

قال المُطران نيقولا أنطونيو، مُطران طنطا، المتحدث الرسمي باسم بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس، إنه مع البدء بالسماح بالصلوات بحضور مصلين، يجب على جميع المُصلين عند حضورهم الصلوات في الكنيسة الالتزام باستخدام قناع الوجه طوال وقت تواجدهم في الكنيسة، كجزء من الإجراءات ضد انتشار فيروس COVID-19 .

وأوضح "نيقولا"، في تدوينة له، أمس الجمعة، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الكنيسة خلال مراسم الصلوات، تكون أبوابها وشبابيكها مغلقة، والهواء غير متجدد خاصة أن أجهزة تكيف الهواء أو المراوح لا تجدد الهواء بل تساعد على انتشار فيروس كورونا المستجد بين الحاضرين. 
Advertisements

وشدد مطران إيبارشية طنطا، على جميع الكنائس تحديد أماكن تواجد الأشخاص داخل الكنيسة، حفاظًا على التباعد الاجتماعي، مع توفير المطهرات عند المداخل، والتزام الوافدين باستخدامها، ووجود مسؤولين لإرشاد الحاضرين لإتباع طرق الوقاية المُلزمة.

وشدد على استخدام قناع الوجه واستخدام المطهرات في الأماكن المزدحمة المغَلقة، لافتا إلى أن ذلك مُلزم للكبار من الهيئات الطبية، وكذلك للأطفال من ست سنوات وما فوق، كما إنها إجراء إضافي على جميع مَن يتقدمون للتناول مراعاة شرب الماء بعد التناول، ومسح شفاههم بالماء بلسانهم (وإن استخدموا المندل الخاص للتناول) حتى لا يعلق من شفاههم التناول بقناع الوجه، الذي سوف يُلقى في القمامة.

اقرأ أيضا صلاة من أجل "آيا صوفيا"
في سياق منفصل، كان المتروبوليت نقولا انطونيو، مطران طنطا وتوابعها (إرموبوليس) والوكيل البطريركى لشؤون المصريين والعرب في مصر، لبطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا، خدمة صلاة مدائح للسيدة العذراء مريم في كنيسة رؤساء الملائكة بالظاهر - القاهرة - بمعاونه في الصلاة المتقدم في الكهنة الأب يوسف داروس راعى الكنيسة.

جاء ذلك استجابة لدعوات رؤساء الكنائس الأرثوذكسية في العالم وكان ذلك الساعة 12،30 صباحا في نفس التوقيت الذي الذي حدد لتقام فيه هذه الصلاة في جميع الكنائس الأرثوذكسية. 

وكانت هذه الصلاة التضرعية لوالدة الإله تردد في نفس الوقت من جميع رؤساء الكهنة والكهنة بمختلف الكنائس الأرثوذكسية من أجل كنيسة آجيا صوفيا وما آلت إليه. 

وفي سياق متصل، قال المتروبوليت غابرييل من نيا إيونيا: " نرد على انتهاك الحرية الدينية بالصلاة"، "الصلاة ثورتنا السلمية!.

وأوضح الأنبا نقولا انطونيو، أنه تضامنًا مع دعوات رؤساء الكنائس الأرثوذكسية حول العالم من أجل كنيسة آيا ‏صوفيا بأن ترتل اليوم الجمعة 24 يوليو أنشودة التضرع الخاصة بالسيدة العذراء، التي ‏وُضعت لشكرها، التي حفظت مدينتها القسطنطينية ونَجَّتها من كوارث عديدة‎‎، فإننا نشاد ‏جميع الكنائس الأرثوذكسية في مصر وخارج مصر، رفع هذه الصلاة التضرعية للعذراء مريم في ‏القداس الإلهي الذي يقام اليوم الجمعة.

تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى مسجد
كان قرار الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، بتحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلي مسجد، قد أثار غضب في الوسط المسيحي العالمي، حيث أطلقت بعض كنائس العالم يوم حداد علي هذه القضية.

وأعلنت كنائس الروم الأرثوذكس حول العالم حدادها، اليوم الجمعة، تزامنًا مع حشود أنصار اردوغان في وقت مبكر من صباح اليوم، لأداء أول صلاة جمعة بالموقع الأثري، الذي ظل يحظى بمكانة لدى المسيحيين والمسلمين على حد سواء على مدى 1500 عام.

فيما شدد المطران دانيال، مطران إيبارشية فلبادوفوروس الأمريكية، للروم الأرثوذكس، على ضرورة انضمام المؤمنين في الإيبارشية الشرقية وجميع أبرشياتها إلى إخوتهم المسيحيين الأرثوذكس، بروح من التضامن المُحب والدعم الأسري، خلال يوم الحداد تنديدًا على تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى مسجد.

وأكد، ضرورة لكل كنيسة أرمنية في الإيبارشية الشرقية أن تخفض أعلامها إلى نصف الصاري، في الساعة 3 مساء اليوم (حسب الأوقات المحلية)، ويجب أن تدق أجراسها لمدة دقيقة واحدة.

وقال مطران إيبارشية فلبادوفوروس الأمريكية إنه طالب من رجال الإكليروس استمرار دق الجرس خلال صلاة القداس الإلهي أمام مذبح ربنا، موضحا: "معظمنا لا يستطيع أن يجتمع معًا للصلاة الجماعية في ظل حالة الوباء الحالية، كما طالب أن يصلي كل أرمن مخلصين صلاة في المنزل في تلك الساعة".

وطالب خلالها بترتيل أنشودة التضرع للسيدة العذراء: "أكتُبُ لكِ راياتِ الغَلَبة، يا جُنديَّةً مُحامية، وأقدِّمُ لكِ الشُّكرَ ‏كمُنقَذَةٍ منَ الشَّدائد، لكنْ بما أنَّ لكِ العزَّةَ التي لا تُحارَب، أعتقيني من صنوفِ الشَّدائِد، حتى ‏أصرخَ إليكِ: إفرحي يا عروسًا لا عروسَ لها".

وأكد أن كل كنائس اليونان وقبرص سوف ترفع اليوم الأعلام السوداء مع ترتيل مديح السيدة العذراء الكبير الذي لا جلوس فيه.

كما أعلن رئيس أساقفة أثينا يورونيموس، أن يوم الجمعة القادم، هو يوم تحويل آيا صوفيا في القسطنطينية إلى مسجد، سيكون يوم حداد وألم لجميع الكنائس في اليونان ولجميع المجتمعات الأرثوذكسية والمسيحية.

وأضاف: في هذا اليوم سأترأس خدمة مدائح العذراء مريم في كاتدرائية العاصمة أثينا، أدعوكم جميعًا إلى ترديد المدائح بصوت واحد: "إلى والدة الإله الحصن الذي لا يقهر".
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر
 

هذا الخبر منقول من: الحق والضلال

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مستشفى «الأسقفية» بمنوف: بدء العمل بعيادة الأطفال حديثى الولادة