مقتل أم وإصابة نجلها على يد نجلها الثاني في صباح أول أيام عيد الأضحى

مقتل أم وإصابة نجلها على يد نجلها الثاني في صباح أول أيام عيد الأضحى
مقتل أم وإصابة نجلها على يد نجلها الثاني في صباح أول أيام عيد الأضحى

مقتل أم وإصابة نجلها على يد نجلها الثاني في صباح أول أيام عيد الأضحى

تجري الأجهزة الأمنية والقضائية بالقليوبية، تحقيقات موسعة، في واقعة مقتل أم وإصابة نجلها، على يد نجلها الثاني، في الساعات الأولى من صباح اليوم الموافق أول أيام عيد الأضى المبارك، داخل شقتهم في بنها الجديدة، حيث تبين أن الابن الثاني، مرتكب الجريمة، يعاني من حالة نفسية سيئة، وكان في حالة هياج.   وعثرت أجهزة الأمن على جثة ربة منزل مصابة بعدة طعنات في الرقبة، والصدر والبطن، نتيجة الاعتداء عليها باستخدام سلاح أبيض "سكين"، ونجلها مصاب بكدمات في مختلف أنحاء جسده نتيجة التعدي عليه، وإلقائه من الطابق الرابع، حيث سقط على تنده.   هذه الجريمة الأسرية، التي ارتكبها مهتز نفسيا، مرفوع عنه القلم، ليست الأولى، فقد أصدرت محكمة جنايات دمنهور، حكمين ببراءة متهمين اثنين في جريمتي قتل الأولى أسرية، والثانية وقعت بالصدفة، لكن حكم البراءة استند إلى ما يثبت أن الفاعل لم يكن مسؤولا عن فعلته وقت تنفيذ الحادث.   ففي يوم 14 مارس 2019، أصدرت محكمة جنايات دمنهور برئاسة المستشار الدكتور سامح عبدالله، حكما ببراءة طالب، متهم بقتل والديه في منزل الأسرة بمنطقة "التمليك" في كفر الدوار، يونيو 2018، كما أمر بإيداع المتهم مستشفى الأمراض العقلية، حتى يعود إلى رشده.   قصة الواقعة التي هزّت مدينة كفر الدوار، بدأت بقتل الأم، ثم الأب بعد دخوله من المنزل عائدًا من المسجد، مساء يوم 25 يونيو 2018، حيث فوجئ أهالي منطقة "التمليك" بالمتهم "عبدالرحمن" يهرول إلى خارج المنزل ولاحظوا وجود آثار دماء على ملابسه، وحين توجه أحدهم إلى المنزل، وجد جثتي والده ووالدته بالداخل وبهما آثار طعنات.   وتلقت الأجهزة الأمنية بالبحيرة، بلاغا من شقيق المتهم، بوفاة والديه "أحمد" مدرس بالمعاش، ووالدته "ليلى"، وانتقلت قوات الأمن إلى هناك، وأتهم شقيقه بارتكاب الواقعة، وتمكنت الشرطة من القبض عليه، وعُثر بحوزته على هاتفي محمول ملك والديه، قرط ذهبي خاص بوالدته، واعترف بارتكاب الواقعة.   وأمرت محكمة جنايات دمنهور، في جلستها المنعقدة يوم 15 أكتوبر 2018، بإيداع المتهم مستشفى المعمورة للأمراض العقلية، لمدة 45 يوما، لإعداد تقرير عن حالته النفسية، وحددت جلسة 11 ديسمبر 2018، لحين ورود تقرير المستشفى.   وبالتاريخ المحدد، تلقت المحكمة تقرير الأطباء النفسيين، والذي أفاد أن المتهم كان يعاني من مرض "الاضطراب الضلالي" وقت ارتكاب جريمة القتل، وأنه لم يكن في كامل قواه العقلية حينها، ويعرف الاضطراب الضلالي بأنه معاناة الفرد من أفكار غير صحيحة، ومخالفة للمنطق، فصدر حكم ببراءته، وإيداعه مستشفى الأمراض العقلية، لحين عودته إلى رشده.   وفي 12 سبتمبر 2019، قضت محكمة جنايات دمنهور أيضا، ببراءة شاب من إتهامه بقتل آخر، بإلقائه من قطار ركاب أثناء مروره بمدينة كفر الدوار.   واستند حكم البراءة إلى التقارير التى تلقتها المحكمة، بإصابته بمرض نفسي وراثي يفقد خلاله قواه العقلية، كما أمرت بإيداعه مصحة نفسية.

     

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

هذا الخبر منقول من: صوت المسيحي الحر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تدشين أواني للخدمة بكنيسة القديس أبي فيس بأبوقرقاص
التالى مستشفى «الأسقفية» بمنوف: بدء العمل بعيادة الأطفال حديثى الولادة